عرض لعبة ستة أيام في الفلوجة Six Days in fallujah واعادة العمل عليها مرة اخرى

 

أعلنت مؤخراً الناشر Victura بأنها ستقوم بإعادة إحياء تطوير لعبة إطلاق النار التكتيكية “ستة أيام في الفلوجة” او Six Days in Fallujah بعد أن تم إلغاء المشروع من قبل المطور الأصلي وهي شركة كونامي اليابانية منذ أكثر من 10 سنوات، بسبب الإنتقادات اللاذعة من قبل الصحافة العالمية وجماعات الضغط المناهضة للحرب، بالإضافة الى اللقطات المروعة خلال تلك المواجهات الدامية.

سيقوم الناشر Victura بطرح اللعبة هذا العام، وسيعمل على تطويرها أستديو Highwire Games الذي أسسه كل من Jaimie Griesemer و Jared Noftle و Marty O’Donnell الذين كانو ضمن الفريق الأول لأستديو Bungie المطور للعبة HALO.

قصة اللعبة كانت تتحدث عن إحتلال القوات الأمريكية لمدينة الفلوجة العراقية، التي قاومت بشراسة الغزو الأمريكي خلال عام 2004، وهي تصور لستة أيام من الصراع عاشتها قوات المارينز الأميركية أثناء محاولتها استعادة المدينة من عناصر تنظيم القاعدة وللأسف راح ضحية ذلك الهجوم الآلاف من الضحايا، وتم تهجير أغلب سكان المدينة وهدم منازلهم.

الشركة المطورة للعبة أكدت بأن أحداث اللعبة تستند إلى أحداث حقيقية وقعت خلال الهجوم من ضمنها عمليات التفتيش من منزل الى اخر التي قامت بها القوات الامريكية والتي تعد من اكثر العمليات رعب، ومن خلال إجراء مقابلات مع أكثر من 100 عنصر من عناصر مشاة البحرية الأمريكية بالإضافة الى مدنيين عراقيين.


على كل حال من المقرر أن تصدر لعبة ستة أيام في الفلوجة خلال عام 2021، على أجهزة الحاسب والبلايستيشن 4 وجهاز الإكسبوكس وان، وهي الآن متواجدة في قائمة الإعلانات على منصة Steam الرقمية.



تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -